جهود مديرية الزراعة في تطوير القطاع الزراعي

حرصاً من مديرية الزراعة على تطوير القطاع الزراعي وتشجيع المواطنين على التمسك بأرضهم وتوفير مصدر رزق منتظم، عملت المديرية على فتح المجال أمام المواطنين الراغبين بحفر آبار المياه في أراضيهم بسبب عدم وجود مشاريع جر مياه نهر الفرات في الوقت الحالي.

ومن أجل تنظيم العمل في القطاع الزراعي بشكل منسق قامت مديرية الزراعة وبعد النقاش مع هيئة الاقتصاد بإقرار جملة من القرارات والتي تضمنت:

  • إجراء كشف من قبل لجنة من مديرية الزراعة لتحديد مدى حاجة مقدم الطلب لحفر البئر الزراعي.
  • المسافة المسموح بها لحفر البئر عن أقرب حد للأرض المراد حفر البئر فيها بهدف الزراعة يجب أن لا يقل عن40 متراً وذلك كون أغلب مالكي الأراضي الزراعية هم من الورثة ويملكون حيازات صغيرة في وقتنا الحالي حيث أن هذه المسافة كافية كي لا تتعرض الأرض المجاورة للضرر.
  • يجب أن لا تقل المسافة بين البئر المراد حفره وأبار محفورة سابقاً عن 150 متر.
  • يجب عدم البدء بحفر كل بئر إلا بعد الحصول على رخصة حفر من مديرية الزراعة حصراً ويستثنى من ذلك الآبار التي تحتاج إلى عملية تعزيل التي بدورها تحتاج إلى أمر التعزيل.

وأشار الرئيس المشترك لمديرية الزراعة والثروة الحيوانية محمود بوزان “أن الآبار المنزلية يتعلق أمر ترخيصها بمجلس بلدية كوباني داخل المدينة ومجالس البلدية في النواحي عند حفر البئر داخل جدار القرية”

search previous next tag category expand menu location phone mail time cart zoom edit close