حركة الإعمار والبناء التي تشهدها كوباني

 
تشهد كوباني حركة ملحوظة من الناحية الاقتصادية والتجارية وإعادة الإعمار، وازدهاراً كبيراً في المستوى المعيشي والتوسع السكني خاصة في الآونة الأخيرة.
 
كوباني التي دمرت بشكل شبه كامل أثناء هجوم المرتزقة عليها في عام2014 ، تحتضن سكانها من جديد وتعود الحياة الطبيعية إليها بشكل تدريجي وفي كل سنة تشهد حركة ملحوظة من التقدم المعيشي سواء من الناحية التجارية أو من ناحية بناء المباني وتوسع البقعة السكنية.
 
حيث بدأ أهالي كوباني في الفترة الأخيرة ببناء منازلهم وترميمها للاستعداد السكن فيها قبل قدوم فصل الشتاء ، تعود النسبة الأكبر من المنازل المبنية للعوائل التي عادت إلى كوباني من جديد والتي دمرت منازلهم نتيجة الحرب.
 
نسبة من السكان الذين لا يملكون مبالغ المالية كافية للبناء يلجؤون للتعاقد مع متعهدين الذين يقومون بدورهم بالبناء وأخذ نسبة 50 % من المساحة المبنية.
 
كما تقوم بلدية الشعب في مقاطعة كوباني أيضاً بالتعاون مع السكان من خلال إعطاءهم التراخيص ليقوموا ببناء منازلهم بشكل نظامي ، من جهتها منسقية إعادة الإعمار في المقاطعة تقوم بدور ريادي في مرحلة التوسع السكني من خلال عدة مشاريع كان أولها بناء شقق سكنية (الحي الجديدة) غربي المقاطعة ، من المشاريع الاخرى والتي تعد قيد التنفيذ هي ترميم مدارس المقاطعة وقراها، وبناء المدمر منها.
search previous next tag category expand menu location phone mail time cart zoom edit close